التخطي إلى المحتوى

المركزية ـ على الرغم  من غياب رئيسه القاضي سهيل عبود، اجتمع مجلس القضاء الأعلى بناء على دعوة وزير العدل هنري خوري. وترأس القاضي غسان عويدات الجلسة،  بحضور القضاة عفيف الحكيم، حبيب مزهر، داني شبلي، ميراي حداد والياس ريشا، بناء على دعوة موجهة من وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال القاضي هنري الخوري، بموجب كتابه رقم 1866/ ق تاريخ 5/10/2022 والذي حدد جدول الأعمال ببندين:

 

– البت في موضوع تعيين رؤساء غرف محكمة التمييز.

– إتخاذ موقف بالتصويت سلبا أو إيجابا في ما خص إسم القاضي المقترح إنتدابه في قضية انفجار المرفأ، وفقا لقرار مجلس القضاء الأعلى رقم 16/ص.ق/ 2022 تاريخ 8/9/2022، وقد غاب عن الجلسة الرئيس الأول القاضي سهيل عبود، وتبين أن نصاب انعقاد الجلسة قانوني.

 

افتتحت الجلسة في تمام الساعة الحادية عشرة والربع، وتم التداول في المواضيع المطروحة، وقبل المناقشة في البندين موضوع كتاب وزير العدل، اقترح عضو المجلس القاضي حبيب مزهر طرح موضوع اقتراح أهلية القضاة المتدرجين، وهو موضوع كتاب رئيسة معهد الدروس القضائية رقم 357 م.د تاريخ 6/10/2022، فوافق رئيس الجلسة القاضي عويدات على عرض ومناقشة الإقتراح على المجلس، وتمت موافقة المجلس على إعلان أهلية القضاة المتدرجين، موضوع كتاب رئيسة معهد الدروس القضائية المشار اليه أعلاه.

ولدى التصدي الى البند الأول من جدول الأعمال، تقرر إرجاء البت فيه لمزيد من التشاور بالأسماء التي  قد يطرحها أعضاء المجلس.

 

وفي سياق التداول، أكد أعضاء المجلس أن اجتماعهم اليوم هو التزام منهم بنص القانون وخارج عن أي هوى سياسي، وبهدف تأمين سير عمل المرفق القضائي ومتابعة أوضاع القضاة المعنوية والمادية.

وتقرر تعيين الجلسة المقبلة للمجلس نهار الثلاثاء الواقع فيه 18/10/2022 الساعة الواحدة ظهرا.

 

ولدى تناول البند الثاني من جدول الأعمال المتعلق بالتصويت على تسمية القاضي المنتدب في قضية انفجار مرفأ بيروت، انسحب نائب الرئيس القاضي غسان عويدات من الجلسة وجرى رفعها. 

وقفة إحتجاجية : وبالتزامن مع انعقاد الجلسة، نفذّ أهالي ضحايا تفجير المرفأ وبعض الناشطين، وقفة احتجاجية أمام قصر العدل للتعبير عن رفضهم لما يحصل من تلاعب في هذا الملف. 

وقال وليم نون، شقيق جو نون، أحد ضحايا فوج الاطفاء، أن “قرار وزير العدل لا أخلاقي”، معتبراً أن ما فعله القاضي  عبّود من رفض للتدخّل السياسي على تحقيقات انفجار المرفأ هو عين الصواب، طالباً منه استكمال ما يفعله. 

وقال: “ما يحصل اليوم مهزلة”، مؤكداً أن الأهالي سيقفون بوجه أي قاض رديف سيعيّن. 

واعتبر نون قرار وزير العدل لا أخلاقيا وما فعله القاضي عبود برفض التدخل السياسي يجب أن يُستكمل وما يحصل اليوم مهزلة . 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *